2010/11/18

رحيل عميد مدوني القدس!


أبو داوود.. ستيني أدمن التدوين الهادف!
هنادي قواسمي - الجزيرة توك - القدس المحتلة

"بلا طموح"، "غير متفاعل"، "لا يتقدم" ، صفات يحظى بها بعض الشباب السلبي الذين يكثرون التعلل بالظروف أو ضيق الوقت أو التعب. هذا حال بعض الشباب ، أما كبار السنّ فلسنا بحاجة لوصفهم ، إذ كثيراً ما "نغسل أيدينا" منهم معتبرين أنهم آخر من يحمل همّ التغيير، وأبعد من يمكن أن يتفاعل وينشط أو يؤثر في محيطنا.

لكنها الأيام حُبلى بالعبر، تثبت لنا أن الشباب شباب الروح والقلب، ترسل لنا من يعطينا درساً أن الكسول كسول ولو كان ابن العشرين، وأن صاحب القضية هُمام ولو غزا الشيبُ شعرَه ولاقى في سبيل قضيته ما لاقى!

كان المعلِّم في هذا الدرس صاحب مدونة "
خواطر أسير محرر" "عمي أبو داوود" كما كنا نسميه، نحن الصديقات، فيما بيننا. كانت بداية تعرفنا على عالم التدوين، افتتحنا مدوناتنا الخاصة وانفتحنا على العالم الخارجي عبر شبكة الانترنت. كنا نحاول جاهدات نشر فكرة التدوين بين صفوف من نعرف من الطلبة في الجامعة. أحياناً يصيبنا الاحباط من "شيخوخة" قلوب بعض أبناء العشرين، أبناء المستقبل، طلاب الجامعات المرموقة!


لكن الأمل جاءنا من شيخ بلغ الستين من عمره، تنظر في ملامح وجهه فتظنه أكبر من ذلك بكثير، "الفضل" في ذلك لسنوات الأسر الطويلة التي قضاها في سجون الاحتلال. إنه "عمي أبو داوود"، والد صديقتنا فاطمة التي ذهبتْ إليه قبل حوالي عامين من اليوم بخبر المدونات، فلم يسخر، لم يقلل من قيمتها، لم يقل: وأنا مالي!.. بل تفاعل مع "الإعلام الجديد" و طلب منها المساعدة في فتح مدونته الشخصية!



وهكذا في حزيران 2008 بدأ "عمي أبو داوود" نشاطه التدويني. نعم، ليس هذا خيالاً! أبو داوود ابن الستين الذي لم يتخرج إلا من جامعة الحياة، الذي لا يحمل شهادةً سوى شهادة الإيمان بإمكانية الفعل واستمرارية العطاء، يجلسُ أمام شاشة هذا المسمى "كمبيوتر" ويتعامل مع "بلوجر" ، يزخرف تدويناته، وينشرها في المنتديات وعبر البريد الإلكتروني، ويرد على التعليقات، ويتابع غيره من المدوّنين!



لدى الرجل الذي قضى 15 عاماً في سجون الاحتلال الكثير ليقال، فاتخذ التدوين ساحة لذلك. كان ينشر تدوينات مفصلة عن خبايا الاعتقال وتفاصيله. كان يؤمن بأهمية التواصل ونقل الخبرات والمعارف بين الأجيال، يعرف أن تجربة الاعتقال غنية وفريدة من نوعها، وأنه يتوجب نقلها وتدارسها مع الجيل الجديد و الوقوف عند السلبيات والإيجابيات بعيداً عن العواطف – كما يخبرنا في إحدى تدويناته الأوائل. يحدثنا في سلسلة طويلة من أكثر من أربعين لقاء عن حياة الأسر، عن التعذيب وأساليبه، عن النقاشات الفكرية الساخنة داخل السجن، عن طعم رمضان وراء القضبان، عن رفقة الشيخ أحمد ياسين في الزنزانة، وعن وعن! عجبنا لسرعة تفاعله وانفتاحه على التكنولوجيا الحديثة، لنراه بعد ذلك ينفتح أكثر على قرائه فيُفرد لهم تدوينة خاصة ليجيب على أي سؤال يطرحونه!



كما لم يقلل هو من فاعلية وسائل الاعلام الجديد، لا تغيب عنا نحن أهمية شهادته عن تجربة الاعتقال في ظل ما تعانيه الساحة الفلسطينية من ضعف عمليات التوثيق التاريخي. و بينما يتعلل البعض بالميزانيات وقلة الإمكانيات فتبقى الرواية التاريخية الفلسطينية شفوية تضيع في القبور مع وفاة أصحابها، بادر "عمي أبو داوود" ولم ينتظر دعماً، أيقن أن الحركة بركة وأنه مهما تكن الظروف يمكنه أن يفعل شيئاً وأن يترك أثراً ولو بأبسط الوسائل.



وبينما قد يظنُّ البعض أن للمناضل يوماً يتقاعد فيه ويعتزل العطاء، إلا أن عمنا أبو داوود لم يكن من هؤلاء. كان صاحبنا يعرف معنى "الأرض" وقيمتها خاصة للمقدسيّ المحاصر في بلده. كانت له قطعة أرض يهلك نفسه ، وهو كبير السن الذي يتوجب عليه العناية بصحته، ليفلحها ويرعاها. كان "ابن البلد" بحق وحقيق. في ظل اهمال بلدية القدس الاحتلالية للأحياء العربية فيها، أطلق أبو داوود في بلدته العيسوية – شرق القدس أطلق مشروع "أجمل حارة" وكان له الدور الأكبر في
تبليط حارته وتنظيفها وإنارتها. ولأن قيمة الأراضي والحارات منقوصة بلا عنصر بشري فاعل يعمرها، اهتم "عمي أبو داوود" بالجيل الصاعد فداوم على التطوع في روضة للأطفال في بلدة العيسوية شرقي القدس المحتلة، وكان ينقل لنا عبر مدونته أخبار روضة أخرى التحقت بها طفلته الصغيرة.



كنا نحن بنات العشرين الممتلئات فخراً بثقافتنا وعلمنا نشعر بصغرنا أمامه، نخجل حينما نرى همته التي لا تنطفىء في التدوين وعلى أرض الواقع. كان لا يكل ولا يملّ. آخر مرة رأيته فيها كانت قبل حوالي شهر، كان مرابطاً وقتها مع النواب المقدسيين المهددين بالابعاد في خيمة اعتصامهم، وبقي كذلك حتى دخوله المستشفى الأسبوع الماضي. كنا نتمنى لو يخفف نشاطه قليلاً حتى لا يفضح كسلنا!



كان دائما بشوشاَ كلما سمعنا قصة من قصصه على لسان ابنته فاطمة ننظر إليها مذهولين "هذا شاب في هيئة شيخ"! وإذا شغلتها الدراسة عن نقل أخباره لنا كنا نبادرها : "كيف حال عمي أبو داوود"؟ حتى أننا كنا نمازحها أحياناً فنقول لها " أبوك ما بده يتني؟ ترى الشرع محلله"! و أذكر تماما أننا غالباً ما نختم أي لقاء او اتصال مع فاطمة بعبارة " سلمي على أبوكِ، وخليه يدعيلنا!"



عمنا أبو داوود لن يحرجنا بعد الآن بنشاطه الفائق، فيوم الأربعاء الماضي أيقظني لصلاة الفجر هاتف من ابنته تنقل لي خبر وفاته إثر جلطة قلبية لم تمهله طويلاً. رحل أبو داوود في جنازة مهيبة عن مدينة أحبها وأحبته، رحل وزوايا القدس تشهد له بنشاطه وحركته.. ووينضم التدوين الذي شغف به إلى قائمة الشهود، وقد أخبرتني فاطمة أنه عبر ذات مرة مازحاً عن رغبته باصطحاب "لابتوب" معه في القبر. ولكن الله يبعث له من يقدر جهده، فها هي صحفية من غزة تنوي جمع تدويناته عن تجربة الاعتقال في كتاب، يُذكرني ذلك بما يتكرر من قصة الفنان الموهوب الذي لا يعرف الناس عنه ابداعه إلا بعد رحيله.. فيخلد بعد ذلك ذكره.



رحمك الله يا أبا داوود ..بفعلك قبل قولك ..حفزتنا على العطاء أكثر


هناك 4 تعليقات:

  1. تعتبر أعمال تنظيف المجالس من أهم المجالات التى لابد من الاهتمام بها لكى تحافظ على سلامة الاثاث الخاص بك ؛ فسرعان ما يتعرض الاثاث للاتساخات نتيجة كثيرة الاستعمال بالاضافه الى الاطفال اللذين لديهم دور كبير فى تلوث الاثاث واتساخه ؛ لذلك نحن كأفضل شركة تنظيف مجالس بالرياض نعتمد على أدوات مميزة وحديثة من أجل التخلص من تلوث كافه أشكال المجالس من (سجاد , موكيت , انتريهات , كراسى , ستائر ) , بالاضافه الى كافه أشكال المجالس الأخرى .
    أولا: تنظيف الكنب
    تعتبر أعمال تنظيف الكنب من الامور الحتمية الضرورية التى لابد من القيام بها شكل منتظم للحفاظ على شكل اثا منزلك ولكى يبدو جميلا وأنيقا معظم الوقت ؛ شركتنا شركة تنظيف كنب بالرياض حريصة على حسن استثمار أدوات الممتازة فى الحصول على أفضل النتائج بالاضافه الى المعدات الخاصة بأعمال التنظيف والتجفيف التى تجعل الاثاث نظيفا خلال وقت قصيرا للغاية.
    ثانيا:تنظيف الموكيت
    شركتنا شركة تنظيف موكيت بالرياض تتخصص فى القيام بأعمال تنظيف الموكيت ؛ونظرا لحساسية التعامل مع الموكيت ؛ فشركتنا تعتمد على أدوات محددة لسلامة الموكيت وعدم تجريحه .
    شركة تنظيف مساجد بالرياض

    ردحذف
  2. شركة الكامل المثالي

    افضل شركة تنظيف وعزل خزانات بالطائف

    اصبحت الخزانات الان من االاشياء ذات الاهمية الكبيره الموجوده الان في المنازل حيث انها تعد المصدر الرئيسي لتخزين وحفظ المياه التي نستخدمها بشكل يومي

    وتعد المياه من المصادر التي تصيب الانسان بالأمراض نظرا للبكتيريا الموجوده في المياة نتيجة ترسبات من الهواء والخزانات

    شركة تنظيف خزانات بالطائف

    واصبح اهتمام العميل الان بنظافه خزان المياه كبير جدا ليقي نفسه وافراد اسرته من مخاطر الاصابه بأمراض غريبه

    تقدم لك الان شركة الكامل المثالي خدمة عزل وتنظيف الخزانات

    شركة عزل خزانات بالطائف

    حيث تقوم بعزل الخزان وغسلة ورشة من الداخل بمواد تنظيف قاتلة للبكتيريا وغير مضره علي صحة الانسان وعمل اختبارات للتأكد من التخلص من البكتيريا

    والتخلص نهائيا من الرواسب والطحالب وجميع الاوساخ الموجوده داخل الخزان ونضمن لك حياه نظيفة خاليه من الامراض انت وافراد اسرتك

    اتصل الان ولا تتردد

    ردحذف